منتدي اللؤلؤة


    بوابة إلكترونية جديدة ومطورة للجمعية السعودية لطب الأطفال

    شاطر

    ليدي
    عضو(ة) لؤلؤ نشيط (ة)
    عضو(ة) لؤلؤ نشيط (ة)

    انثى
    عدد الرسائل : 116
    العمر : 30
    الدولة :
    هوايتك :
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 23/10/2010

    بوابة إلكترونية جديدة ومطورة للجمعية السعودية لطب الأطفال

    مُساهمة من طرف ليدي في السبت يناير 28, 2012 9:07 am

    بوابة إلكترونية جديدة ومطورة للجمعية السعودية لطب الأطفال
    الرياض: الندوة

    وقعت الجمعية السعودية لطب الأطفال عقد إنشاء وتطوير البوابة الإلكترونية الجديدة للجمعية (الموقع الرئيسي للجمعية على شبكة الإنترنت) والتي تعنى بالتعريف عن الجمعية ونشاطاتها وخدمة ودعم المختصين في مجال طب الأطفال كما تساهم في جهود التوعية والتعليم الطبي المستمر في مجال طب الأطفال. أوضح ذلك رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور عبد الله العمير وقال: إن هذه الخطوة تأتي ضمن الجهود المستمرة نحو تحقيق أهداف الجمعية تجاه مجتمعها والتي لا تقف عند إعداد البحوث والتعليم الطبي المستمر، بل تعمل الجمعية على الاستفادة من الخبرات الموجودة لدى كوادرها في تثقيف أفراد المجتمع من خلال المحاضرات والندوات والنشرات التوعوية. وتأتي هذه الخطوة ضمن برامج التعاون ودعم النشاطات العلمية مع شركة أبوت العالمية.وأضاف: ستعمل البوابة وعنوانها (www.speda.org.sa) على تلبية احتياجات كل من أفراد المجتمع والعاملين في مجال طب الأطفال، حيث ستغطي مجالات التثقيف الصحي من خلال الحملات الالكترونية التوعوية، والمحاضرات التوعوية، والاتصال التفاعلي، كما ستغطي مجال التعليم الطبي المستمر، حيث ستسهل للأطباء التسجيل في المؤتمرات العلمية، وتزويدهم بكل المستجدات البحثية والتوصيات العلمية في مجال طب الأطفال.وتابع: ستقدم البوابة العديد من الخدمات الالكترونية للأعضاء و تسجيل العضوية وتجديد العضوية، والحصول على المعلومات المتعلقة بامتحانات الأطباء والمؤتمرات والندوات والمحاضرات الطبية، وأخبار الهيئة السعودية للتخصصات الصحية وامتحاناتها، كما ستفعل الجمعية صفحاتها على كل من الفيس بوك والتويتر واليوتيوب لضمان التواصل التفاعلي مع الجمهور اضافة الى متابعة كل ما يستجد في طب الأطفال. من جهته أوضح مدير المكتب العلمي والشؤون الحكومية بشركة أبوت الصيدلي عماد كردي أن هذه الخطوة جاءت لتؤكد أهمية الشراكة بين القطاع الخاص والقطاعات العلمية والحكومية في تثقيف أفراد المجتمع، والعاملين في المجال الطبي بطريقة تضمن يسر وسهولة الحصول على المعلومة الصحية والعلمية الجديدة من مصادر موثوقة. خصوصاً مع كثرة المصادر العلمية وتنوعها بفضل الإعلام الجديد، لذا كان لزاماً على الجهات الرسمية إيجاد قناة يمكن أن تكون مرجعاً علمياً صحيحاً تشرف عليه جهة رسمية كالجمعية السعودية لطب الأطفال.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 3:46 pm