منتدي اللؤلؤة


    الأطفال حديثو الولادة أكثر عرضة لحساسية الغذاء

    شاطر

    ليدي
    عضو(ة) لؤلؤ نشيط (ة)
    عضو(ة) لؤلؤ نشيط (ة)

    انثى
    عدد الرسائل : 116
    العمر : 30
    الدولة :
    هوايتك :
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 23/10/2010

    الأطفال حديثو الولادة أكثر عرضة لحساسية الغذاء

    مُساهمة من طرف ليدي في الأحد أبريل 08, 2012 10:21 am

    أكد على أهمية الرضاعة الطبيعية خلال الشهور الأولى.. وتتجنب الأم أكل الأطعمة المثيرة
    استشاري تغذية: الأطفال حديثو الولادة أكثر عرضة لحساسية الغذاء
    الرياض - محمد الغنامي
    قال استشاري التغذية العلاجية الدكتور خالد المدني، ان حساسية الغذاء تعني تعرف جهاز المناعة على المواد غير الضارة للجسم على أنها ضارة، ويحاول حماية الجسم منها عن طريق إطلاق مادة الهيستامين والأجسام المضادة لمهاجمة هذه المادة. وأوضح خلال مشاركته في الندوة العلمية التي عقدت في إسطنبول تحت عنوان «الندوة العلمية حول الرعاية الصحية والأولية للأطفال»، بمشاركة ما يقارب 100 طبيب أطفال من مختلف القطاعات الصحية في المملكة ان النقاط الأساسية لحساسية الغذاء هي: رد الفعل المناعي للبروتين الموجود في الغذاء، وقد تتسبب كمية صغيرة من هذه المادة في رد الفعل المناعي. حيث تختلف عن عدم التحمل للأطعمة التي لا تتعلق بجهاز المناعة وتعتمد على الجرعة وعادة تكون مرتبطة بالكربوهيدرات.
    وبين أنه يمكن أن يكون رد الفعل للحساسية الغذائية بسيطا أو عنيفا قد يمثل خطورة على صحة وحياة الطفل، كما يمكن أن تكون حادة أو مزمنة، مباشرة أو كرد فعل متأخر، ويظهر تأثيرها علي أجهزة الجسم المختلفة حسب نوع المادة المسببة للحساسية.
    وكشف المدني، أن الأطفال حديثي الولادة أكثر عرضة للحساسية لعدة أسباب هي: سبب وراثي، وعدم اكتمال نمو القناة الهضمية، وكذلك جهاز المناعة، وزيادة الاحتمالية نتيجة وجود مرض أو التهاب، لافتا إلى أن أعراض حساسية الغذاء تشمل: أعراضا في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والمغص واضطرابات المعدة وتظهر في الشهور الأولي من عمر الوليد وتختفي عند عمر ٢-٣سنوات، وكذلك أعراض الجهاز التنفسي، مثل العطس والتهاب القصبة الهوائية والربو والالتهاب المزمن للشعب الهوائية، أو أعراض في الجلد مثل الطفح الجلدي والاكزيما. وأكد أنه يمكن منع حدوث حساسية الغذاء عن طريق عدد من النصائح، أبرزها الاكتفاء بالرضاعة الطبيعية خلال الشهور الستة الأولى، وأن تتجنب الأم أكل الأطعمة المثيرة للحساسية، وإذا لم تستطع الأم إرضاع طفلها يجب عليها استخدام تركيبة حليب قليل الحساسية مع البعد عن تركيبات الحليب التي تعتمد علي الصويا، حيث ان حجم البروتين فيه أكبر من تركيبة الحليب التي تحتوي على حليب بقري، مشيرا إلى أن العديد من الفيتامينات والمعادن قد تتأثر عند تحديد الغذاء للطفل مثل فيتامين أ و ب ١٢.
    وذكر أنه بالنسبة لقرار البدء في إدخال الطعام مبكرا للطفل، فإن الدراسات الحديثة تشير إلى أن إدخال الطعام مبكرا للطفل قد يقيه من حساسية هذه الأطعمة، محددا الطريقة المثلى لعلاج حساسية الغذاء في عدد من النقاط هي «التشخيص السليم، وعلاج الأعراض وتجنب حدوثها مرة أخرى، ودور أخصائي التغذية، وتقدير مدى تقبل الغذاء، ومنع حدوث عدم التقبل-، إضافة إلى استراتيجيات العلاج المناعي.
    الجدير بالذكر أن هذا الموضوع والعديد من المواضيع ذات العلاقة سيتم التطرق لها في المؤتمر الرابع لجمعية طب الأطفال والذي سيعقد خلال 23-25 من شهر أبريل الجاري.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:47 pm